تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

لقد أصبحت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أداة تنموية، تقوم بتزويد الدول النامية بفرص غير مسبوقة لتحقيق أهداف التنمية البشرية المستدامة مثل الحد من الفقر والرعاية الصحية الأساسية والتعليم.

بالأخص ومع الفصل الذي حصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة، لعبت تكنولوجيا المعلومات دورا مهما في خلق طرق بديلة للتغلب على الحواجز الجغرافية - وهو ما يمكن تيسيره عبر تحسين قدرة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والنفاذ. في السياق الفلسطيني، يعد النفاذ الى شبكة الانترنت منخفض نسبيا. تبين نتائج مؤخرة للجهاز المركزي للأحصاء الفلسطيني ان أكثر من 26% من الاسر في الارض الفلسطينية المحتلة تمتلك حاسوب، و3% فقط لديهم امكانية الوصول الى شبكة الانترنت. ومع ذلك، ومن خلال مجموعة واسعة من البرامج والمشاريع، سوف يتم تغيير هذا الواقع، حيث ان برنامج الامم المتحدة الانمائى/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني يشجع على التنويع في استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

أستجابة برنامج الأمم المتحدة الأنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني
ساهم البرنامج في العديد من المشاريع بداية بالمدارس حيث قام بوصلها بشبكة الأنترنت وشجع على زيادة تدريبات تكنولوجيا المعلومات والأتصالات ودعم المبادرات الشبابية الى ان قام بتشجيع انتشار تكنولوجيا المعلومات والأتصالات في الحكم المحلي وساهم في انطلاقة المكتبة الرقمية الفلسطينية. يستمر برنامج الأمم المتحدة الأنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني في العمل بشكل مكثف في هذا المجال.

يركز عمل برنامج الأمم المتحدة الأنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني على زيادة الوعي; مراجعة السياسات لاكتساب المعرفة عن تكنولوجيا المعلومات من اجل التنمية; تشجيع وبناء سبل التواصل والبنية التحتية الضرورية للوصول إلى المعلومات والتنمية; تعزيز القدرات المنظمية والبشرية وتزويدهم بالتدريب; تقوية المجتمعات والمجموعات المحرومة; خلق فرص عمل جديدة.

أحد مشاريع برنامج الأمم المتحدة الأنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني العديدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والأتصالات هو مشروع شبكة الحاسوب الأكاديمية، حيث قامت المنظمة بدور المحور الرئيسي لشبكات الأنترنت في ثمانية جامعات فلسطينية، وتم تزويد كل جامعة بخادم (server) وراوتر (router) وتدريب ومساعدة تقنية. مشروع اّخر هو مشروع شبكة المدارس الفلسطينية التي تزود هذه المدارس ببنية تحتية والتدريب التقني الضروري لتشغيل والمحافظة على شبكة تكنولوجيا المعلومات والأتصالات القائمة بالمدرسة.

قام برنامج الأمم المتحدة الأنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بدعم بوابة التنمية الفلسطينية (PDG)، تعمل البوابة على سد الفوجة الرقمية بين الأرض الفلسطينية المحتلة وبقية العالم. بالاضافة الى ذلك، ساعد برنامج الامم المتحدة/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بأنشاء معهد دراسات التنمية (www.ids-ps.org) الذي فاز بجائزة (Pan-Arab Web Awards) لأفضل موقع عربي الكتروني لعام 2005.

ساهم برنامج الأمم المتحدة الأنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني في تأسيس البنك الوطني الفلسطيني للمعلومات الذي يخدم كوسيلة تنظيم ووصول للمعلومات المتعلقة بالارض الفلسطينة المحتلة. بالاضافة الى ذلك، عمل برنامج الأمم المتحدة الأنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بشكل مكثف في تعزيز القدرات التقنية للعديد من مؤسسات السلطة الفلسطينية ويشمل ذلك تطوير نظم ادارة المعلومات (MIS).

يواصل برنامج الأمم المتحدة الأنمائي/يرنامج مساعدة الشعب الفلسطيني تعاونه مع المؤسسات الفلسطينية، كاتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطيني (PITA) الذي عمل بالتعاون مع البرنامج على تشجيع التطبيق الواسع لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في جميع القطاعات. وقام برنامج الأمم المتحدة الأنمائي/يرنامج مساعدة الشعب الفلسطيني أيضا بدعم القطاع الغير حكومي في هذا المجال من خلال تقديم الدعم التقني والمادي لتحسين قدرات هذه المؤسسات في حقل تكنولوجيا المعلومات والأتصالات.